منظمة العمل الشيوعي تحذر من الفراغ وتعلن تأييدها للتحرك السلمي الفلسطيني

عقد المكتب التنفيذي لمنظمة العمل الشيوعي في لبنان اجتماعه الاسبوعي، وناقش فيه الوضع السياسي العام الذي تجتازه البلاد، والتحركات الشعبية التي تشهدها المخيمات الفلسطينية منذ شروع وزارة العمل بتنفيذ خطتها في “مكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية”، وتوصل إلى التالي: 

أولاً- أدان المكتب سياسة تعطيل مؤسسات الدولة اللبنانية وفي المقدمة منها اجتماعات مجلس الوزراء، وإقفال الأبواب أمام التسويات المطروحة لمعالجة حادثة البساتين، وترى المنظمة في هذا السلوك تلاعباً بمصير البلاد والسلم الأهلي فيها، وهي بمثابة امتداد لسياسة إفراغ البلاد من الادوار الطبيعية لمسؤولية سلطاتها، وتحذر من عواقب ذلك على الصعد السياسية والاقتصادية والمالية العامة. وتدعو للمناسبة كافة الاطراف إلى الاقلاع عن سياسة حافة الهاوية بالنظر إلى انعكاساتها التدميرية بدليل ما وصلنا إليه.

ثانياً ـ تؤكد المنظمة وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني في معاناته، وترى أن ما تشهده المخيمات من تحركات وغضب، إنما مصدره الأساس، حالة تراكمية من تجاهل معاناته، التي تبدأ من السياسي العام الذي يتهدد قضيته، إلى الفقر والتهميش والعزل والحرمان من أبسط الحقوق. وعلى الرغم من ذلك كله فالمنظمة تهيب بهذا الشعب وقواه الحفاظ على سلمية وحضارية حراكه، وادراك كم المخاطر التي تستهدفه و لبنان معاً.

ثالثاً ـ تدعو المنظمة وزارة العمل ومؤسسات الدولة اللبنانية إلى الاقلاع عن التعامل الأمني والقانوني النصوصي مع الشعب الفلسطيني، والانطلاق من خصوصية لجوئه إلى لبنان قبل 71 عاماً، ومن الجوانب المعيشية الاجتماعية لجملة أوضاعه المزرية على مختلف الصعد. وتشدد على ضرورة قيام الوزارة بإعداد المراسيم التنظيمية للقانونين 128 و129 بأسرع وقت ممكن تمهيداً لاصدارهما من جانب الحكومة.

رابعاً- تدين المنظمة اللغة والطروحات العنصرية التي تذكر بما يشابهها على عتبة الحرب الاهلية عام 1975، والتي عادت لتطل برأسها من جانب بعض الجهات اللبنانية المشاركة في الحكم إزاء الوجود الفلسطيني في لبنان والنزوح السوري إليه، وترى في مثل هذه المواقف خطراً على لبنان في المقام الأول، وعلى جملة قيم الحرية والعدالة واحترام كرامة الانسان وحقوقه التي يتمسك بها اللبنانيون.

 خامساً – تؤيد المنظمة ما ذهبت إليه مجموعة العمل اللبنانية حول قضايا اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وتؤكد على ضرورة قوننة ما توصلت إليه من اقتراحات لمعالجة العديد من المشكلات، وتدعو المنظمة احزاب المجموعة إلى متابعة النقاش وصولاً إلى تكريس سيادة ومصالح الدولة اللبنانية من جهة، وبما يضمن الكرامة الانسانية والوطنية والحقوق الدولية المعترف بها للاجئين الفلسطينيين في لبنان.

سادساً ـ تثمن المنظمة الدور الذي لعبته وتلعبه لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني وتدعو مجلس الوزراء إلى تبني ما يصدر عنها من اقتراحات وتوصيات معالجة، وكذلك تثمن دور السلطة الفلسطينية وقيادة منظمة التحرير في الداخل ولبنان والسفارة وما توصلت إليه مجموعة العمل الفلسطينية، ومساعيها جميعاً في إيجاد حلول مستدامة حول المشكلة المطروحة وسواها، التي تعترض سبل العلاقات السوية اللبنانية الفلسطينية، بما يضمن مصالح شعبيهما الشقيقين.

 

في الختام ترى المنظمة أن تنظيم العمالة الفلسطينية في لبنان من شأنه أن ينعكس إيجاباً على لبنان واقتصاده المتهالك في حال انطلاقه مما يتجاوز الجانب القانوني إلى الجوانب السياسية والاجتماعية والمعيشية للشعب الفلسطيني وحقوقه البديهية بالحياة الكريمة.


       بيروت في 29 تموز 2019            المكتب التنفيذي

                                            لمنظمة العمل الشيوعي

                                                     في لبنان

شاهد أيضاً

منظمة العمل الشيوعي تدعو إلى حكومة انقاذ عاجلة لمواجهة مضاعفات الكارثة

وقد تجلى ذلك في تعامل تلك القوى مع  المبادرة الفرنسية ووجهتها الإنقاذية والإصلاحية في آن، وانتهت إلى التفريط بها ووأدها على مذبح  المكاسب المرتجاة ورافضة تقديم التنازلات في سبيل المصلحة الوطنية، وترك البلاد تتخبط وسط بحر من الأزمات، مع حكومة ولدت مشلولة أصلاً وهي الأن عاجزة عن تصريف الأعمال.