منظمة العمل الشيوعي في لبنان تدين صفقة القرن التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية

صدر عن المكتب التنفيذي لمنظمة العمل الشيوعي البيان الآتي:

اتى اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب بحضور رئيس وزراء العدو الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، عن تفاصيل صفقة القرن، ليؤكد أن أشد المخاطر تحيق بالقضية الفلسطينية وجملة دول المنطقة العربية وكياناتها. فالتفاصيل المنشورة إلى الآن تسمح بقطع الشك باليقين حول المرامي الاميركية الاسرائيلية من إذاعتها في هذا الوقت بالذات، وبما يتعدى العامل الانتخابي لكليهما.
إن منظمة العمل الشيوعي في لبنان التي تدرك حجم المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية من خلال ما نُشر وما لم يُنشر بعد من هذه الصفقة، تدرك أن طموحات المشروع التوسعي الاستيطاني الصهيوني يتعدى اراضي فلسطين المحتلة ليصل إلى لبنان والاردن وسوريا التي لم تحرك ساكناً بعد ضم الجولان، ومن خلال توطين اللاجئين في هذه الدول، بما يلغي المفاعيل الدولية للقرار رقم 194 وما تلاه من قرارات ومواقف أممية متضامنة مع الحق الفلسطيني. كما أن دلالات الإعلان تتعدى الاعتراف الاميركي بضم الجولان السوري المحتل لتصل إلى كل أرض عربية تطالها قبضة الجيش الصهيوني.

     إن المنظمة التي تدين هذه الصفقة تدعو الشعوب العربية التي تهتف للحرية والديموقراطية والتقدم والدولة المدنية إلى الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهته المفتوحة مع العدو، وتدين في الوقت ذاته السياسات الاقليمية التي تنظر إلى القضية الفلسطينية كورقة مساومة مع الولايات المتحدة لتعزيز نفوذها في المنطقة وضم أجزاء منها إلى امبراطورياتها المزعومة على حساب المصالح العربية وفي مقدمها القضية الفلسطينية. كما تدين مواقف بعض الدول العربية التي تقايض القضية الفلسطينية على تأمين الحماية الاميركية لهذه الأنظمة وتقديم المساعدات المادية، أو بيع السلاح لها. وهي تهيب بالشعوب العربية إلى وضع القضية ومصيرها ضمن جدول نضالها اليومي، إذ لا يمكن لطموح التغيير أن يتحقق في حال بقاء العربدة الاميركية الاسرائيلية مهيمنة على المنطقة العربية كما هو حاصل الآن.


      إن منظمة العمل الشيوعي في لبنان، إذ تحيي المواقف المسؤولة للسلطة الوطنية ومنظمة التحرير وفصائل التحالف ومسارعة الجميع للانضواء في خندق المواجهة، تثق أن الشعب الفلسطيني وبحكم تجربته النضالية التاريخية العريقة، قادر على صياغة معادلة النضال بمختلف الأشكال مستفيداً من موقف الأمم المتحدة والدول والشعوب الداعمة لمسيرته نحو بناء دولته المستقلة الحرة على ترابه الوطني بموجب القوانين والاتفاقات والمواثيق الدولية وما تنص عليه من حقوق في مقاومة الاحتلال وانتزاع الاستقلال وبناء سلطته على الاراضي الفلسطينية المحتلة في العام 1967.


     لتتكاتف كل الأيدي والسواعد من أجل اسقاط هذه الصفقة المخزية، ولتبقى فلسطين وأهلها في موقع الدفاع عن أرضهم وحقوقهم، ومعهم كل شعوب العرب و كل الاحرار والشرفاء في العالم.


               المكتب التنفيذي لمنطمة العمل الشيوعي في لبنان

                     بيروت في 29 كانون الثاني 2020

منظمة العمل الشيوعي

شاهد أيضاً

“الكورونا” يكشف عورات الغطاء الصحي اللبناني

إن الاتهامات العنصرية البغيضة التي رافقت بدء الوباء والتي توارت بعد أن بلغت حدوداً من الصفاقة، قد ترافقت مع الاعتباطية والارتجال من جانب المسؤولين ما عبر عن غياب الخطة الصحية المتكاملة وفقدان المراكز والتجهيزات المناسبة  لمواجهة مثل هذا الوباء ومنوعات البلاء.