عرب

“نيو – سايكس بيكو” يحوِّم فوق الديار العربية

وتحافظ فرنسا على توازنات كثيرة مع تركيا التي تلاقي دعماً واضحاً [للمرة الثانية، بعد سوريا] من أميركا في شعبوية ترمب التي تؤشر على فشل الحداثة المعاصرة [خصوصاً العولمة]، ويعلو فيها خيط هويات أبرزها الدين [خليط الإنجيليين] والنزعة "القومية- الليبرالية" الداعية لأميركا متسيّدة على العالم،

أكمل القراءة »

محسن ابراهيم في ذكرى أربعين الشهيد حاوي: حول الحراك الطوائفي وشرعة النضال من أجل العلمانية

في استهوالنا لسلبيات الحراك الطوائفي الذي يأخذ بتلابيب الوضع اللبناني اليوم، من موقع الدراية الشديدة بمدى رسوخ البنية الطائفية في مفاصل نظامنا السياسي بل في مجمل حياتنا الوطنية، لا نرى ـ مع ذلك ـ بديلاً من القول وبأعلى النبرات أنه إذا كان المستقبل العلماني للبنان صعباً حقاً، فإن مستقبله الطائفي مستحيل أساساً. فهل يمكن أن نُبقي بلدنا رهينة مستقبل مستحيل؟

أكمل القراءة »

لبنان بين الساحة المفتوحة والحياد المستحيل

أن وضع لبنان لا يُقرأ إلا في امتداد مسارات الوضع الإقليمي المحيط ونزاعاته المتفجرة، في ظل تبدل  طبيعة الصراع مع الكيان الصهيوني، إلى استراتيجيات حروب الوكالات الطائفية والمذهبية التي تقودها أنظمة مرجعية في كل من إيران وتركيا، برعاية ومشاركة أميركية ودولية وتدخل اسرائيلي،

أكمل القراءة »

تبقى مُلهماً… وعلى العهد صامدون

سلاماً على من تفتقدهم شعوبهم ومجتمعاتهم في ظلمة لياليها، بدوراً يزرعون الأمل ويجددون التزام طموحات التحرر والتقدم، وفاء لدماء الشهداء الذي سقطوا في سبيلهما. سلاماً على من أنكفأ بحثاً عن التجديد ولم تأخذه أوهام المناصب. الإرث كبير، كما التحدي، ومشروع تجديد اليسار الديمقراطي العلماني مهمة قيد النضال. سلاماً على من كان ويبقى ملهماً في فكره ومسيرة نضاله.. وعلى العهد صامدون ونتابع الطريق.    

أكمل القراءة »

كلمات وفاء في “الرفيق سالم”  

الشاهد على عصور مختلفة والحاضر دوماً في صمته الرافض... التحقت بجيش أبو خالد هكذا كان يسميه نشيدنا الحماسي سبيلاً لبلد ديمقراطي علماني ودعماً للقضية الفلسطينية في صراعها التاريخي مع كيان الاحتلال من أجل تحرير الأرض المغتصبة

أكمل القراءة »

الرفيق أبو خالد بأقلام اصدقائه وعارفيه كتاباً ومثقفين

غادرنا تاركاً تراثاً غنياً في الفكر والسياسة، في اقتحام ميادين المعرفة واقتحام الأحداث والمواقع التي احتلها، مرحلة إثر مرحلة. لذلك فإن الحديث عنه بعد غيابه، لا يعبر بكلام قليل، عن ذلك التراث الغني لمسيرته، التي امتدت على ما يزيد عن نصف قرن ...

أكمل القراءة »

الاحزاب والشخصيات الوطنية والتقدمية تنعي المناضل اللبناني العربي

عندما رحل جمال عبد الناصر كانت صرخة الشعب المصري في وداعه "ارتح يا جمال". اقول لك في وحشة الفراق واليتم "ارتح يا ابا خالد" ستعود العروبة ومعها فلسطين."

أكمل القراءة »

فلسطين الجريحة تنكس اعلامها حداداً ولا تلقي رايات نضالها ضد الاحتلال

ومن أشد المدافعين عن القرار الوطني الفلسطيني المستقل... ووصفت ختاماً رحيله بالخسارة الكبرى للشعبين اللبناني والفلسطيني وقضيته وللشعوب العربية.. لكن تجربته وأفكاره وإبداعاته ومبادئه وتاريخه الحافل سيبقى راسخاً تتناقله ذاكرة أجيالنا على مر الزمن ..."

أكمل القراءة »

رفاق وأصدقاء القائد محسن ابراهيم يودعونه في مأتم مهيب

سوى القول: تراثك وعطاؤك باق يا أبا خالد، ونزاهتك واستقامتك تظل الدرس الأبقى في زمن تحولت السياسة من التزام الإنسان وحقوقه إلى عنصر فساد وإفساد ونهب لمقدرات الوطن والناس والتجارة بهم.

أكمل القراءة »

منظمة العمل الشيوعي تنعي أمينها العام القائد الوطني اللبناني ـ الفلسطيني ـ العربي محسن ابراهيم (أبو خالد)

ومع إيمان محسن ابراهيم الذي لم يتزعزع في أحلك الظروف بهذه القضية وعدالة ما تمثله، أكد دوماً على رفض التعامل معها ورقة للمساومة والمزايدة، كما رفض تعامل العديد من فصائلها مع لبنان بالقطعة، وتفريخ التشكيلات داخل المخيمات وخارجها، ما يهدد الأمن الوطني والسلم الأهلي ووحدة المجتمعين اللبناني والفلسطيني.

أكمل القراءة »