لبنان

منظمة العمل الشيوعي في لبنان تدين التدخلات الخارجية وأداء الطبقة السياسية الحاكمة

والخضوع لإملاءاتها والاستجابة لشروطها، والدفع بالوطن للانتماء إلى محاور الصراع الاقليمي وحروبها المدمرة بإدارة اميركية سافرة، الأمر الذي يتناقض مع مصالح ومستقبل شعوب المنطقة ودولها وفي مقدمها وطننا اللبناني.

أكمل القراءة »

أصدر المكتب التنفيذي لمنظمة العمل الشيوعي بياناً حول الاحداث الأخيرة التي شهدتها ساحات الانتفاضة

وتدعوهم إلى الاقلاع عن التجييش الطائفي والمذهبي بالنظر لآثاره التدميرية على البلاد، والتخلي عن نهج المماطلة والبحث عن حلول سياسية فعلية تتجاوب مع تحديات الأزمة وعمقها.

أكمل القراءة »

“الربيع العربي” يُرتجل وطنياً و”يحرج” الاسلامويّة

لو رغب أحد المهتمين في سيكولوجيا الجماهير أن يستعيد شيئاً من مقاربة المفكر الألماني الشهير ويلهام رايش، لكان وَجَد في حضور النسويّة الإسلامويّة وتطلّقاتها وسيولتها في التعامل مع الجسد الأنثوي وحضوره وفعاليته، ما يكفي كتباً. حدث شيء مُشابه في النسويّة الإسلامويّة الشيعيّة إبّان ثورة إيران، كما استمر ممتداً ومتداخلاً مع الصراع بين المعتدلين والمتطرفين فيها.

أكمل القراءة »

الاحتجاجات الايرانية وسياسات البطش “المقدس” !

وهو بالأصل وصف ما جرى في لبنان والعراق بأنها "أعمال شغب" يتوجب قمعها، لاسيما وأن المطالب الاقتصادية – المعيشية سرعان ما تتحول إلى مطالب سياسية، وما يصح على الدولتين اللتين تدوران في فلك نفوذه، أكثر صحة على بيته الداخلي. إلى العراق أوفد على عجل قاسم سليماني للاشراف على القمع بالرصاص.

أكمل القراءة »

الرئاسة وانتفاضة اللبنانيين

فإن سحب سلة الضرائب من الموازنة واقرارها مع الورقة الاصلاحية التي تتناقض مع مصالح البلد الاقتصادية وتفاقم أزماته الاجتماعية، لم توقف انتفاضة اللبنانيين ضدهم وفي مواجهة سياساتهم وأدائهم، وقد أعلن المنتفضون وبالفم الملآن انعدام الثقة المطلق بهم جميعاً دون استثناء.

أكمل القراءة »

“عصيان” الطلاب يحيي روح الانتفاضة وتاريخ نضالهم

قد أصرّ الطلّاب على تطبيق ما تعلموه في كتاب التربية الوطنية والتنشئة المدنيّة، رغم المناهج البالية، محاصرين من طوقهم بالقمع والترهيب بسلاح العلم والكلمة والقانون والدستور، وهكذا سجّل الطلاب انتصارًا على مناهج التعليب،

أكمل القراءة »

العلمانيَّة كمحاولة جواب على أزمة لبنان

فمقابل صراعات أهل السلطة على فتات ما تبقى، كان المجتمع الأهلي والحالة الشعبيَّة في لبنان تحتقن. فكانت مسيرة العلمانيّين في نيسان 2010، من ثم حراك العام 2011 الداعي لإسقاط النظام، وتحركات المستأجرين القدامى عام 2014، ومن ثم حراك 2015 الذي قادته جمعيَّات من المجتمع المدني بسبب أزمة النفايات.

أكمل القراءة »

اللبنانيون أمام وقائع انهيار اقتصادهم القاهرة

في بلد يعتمد اقتصاده على الدولرة بنسبة كبيرة، وهو ما قاد إلى تعميق الأزمة الراهنة على صعيد فقدان الدولار من الأسواق وتكريس سعرين له، أحدهما السعر الرسمي. وثانيهما سعر السوق المتصاعد يومياً، مع التخوف في ضوء تجربة ما قبل العام 1992 من بلوغه معدلات قياسية، مع كل ما يترتب على ذلك من ارتفاع شامل في الأسعار،

أكمل القراءة »

السقوط السياسي لقوى السلطة لا يعني انهيار نظامها

بعد أن تلقت صفعة قاسية في الأيام الأولى للانتفاضة. ولم تخرج بعدها عن إطار الانضباط بالتوجيهات التي وضعها الأمين العام لحزب الله عبر اطلالاته التي حدد فيها المسموح والممنوع، من تعهد بحماية العهد من السقوط، وتوعد رئيس الحكومة بالمحاسبة في حال تهرّبه من المسؤولية،

أكمل القراءة »

نحو حركة شعبية ديمقراطية تطوّر الانتفاضة وتبني الوطن

وقبل نزولهم إلى الساحات والشوارع، محصّنين بما حصّلوه من وعي عبر تجاربهم، ومن خلال معاناتهم، وقد انهارت أمامهم شعارات الاصلاح والإنماء والتغيير وازدهار مستقبلهم. وتبخرت الوعود التي سمعوها طويلاً وراهنوا على من أطلقها، ولم يحصدوا سوى الخيبة والفشل.

أكمل القراءة »