لبنان

لماذا غابت الحركة الطلابية عن الانتفاضة الشعبية؟

ولكنّ اضراب الخمسين يوماً فشل وانتهى بوعود فارغة. فكان المتضرّر حينها هو الطالب والأستاذ المتعاقد دون سواهما. هذه التحرّكات التي نظمها الطلاب وجّهت بوصلتها صوب المصارف دون حد أدنى من مقاربة مسؤولية السلطة السياسية،

أكمل القراءة »

المصارف تمسك بخناق حياة اللبنانيين ومستقبلهم

والمفارقة أن هذا التخوف من مصير الفاقة القريب وصل إلى فئات كانت تصنف حتى الأمس القريب من الفئات الميسورة، باعتبار أن لديها من المداخيل والأموال ما تستطيع إنفاقه، والحفاظ على قدراتها الشرائية ومقومات عيشها، لكن الإجراءات المصرفية المتلاحقة وضعت هذه الفئات أيضاً أمام الأسئلة المصيرية،

أكمل القراءة »

الانقاذ المستحيل مع التكليف وحكومة اللون الواحد

بالطبع لن يحظى دياب بثقة الانتفاضة التي اندلعت في 17 تشرين الاول الماضي، وقدمت سلسلة مطالب معروفة أبرزها دون منازع تشكيل حكومة مستقلة عن أطراف السلطة الذين قادوا البلاد إلى الكارثة الراهنة، وإعداد قانون انتخابات نيابية وإجرائها قبل موعدها المقرر،

أكمل القراءة »

مخاطر إدمان الرهان على بعض قوى السلطة

فق قانون جديد يعيد تكوين السلطة على طريق تغيير النظام.  عكس ذلك اختلاف القراءات  للأزمة وأسبابها وسبل تجاوزها وتنوع الحلول لها، وأكد اختلاف الرؤية للانتفاضة، بدءً من تعريفها وطبيعتها وحدود أهليتها، إلى مآلاتها الراهنة والمستقبلية، وما يحف بها من تحديات وسط الكثير من الإستسهال والتضخيم.

أكمل القراءة »

حصانة الانتفاضة وشعار “كلن يعني كلن”

كانت كفلية بوضع الجميع في قفص الإتهام بالجرم المشهود، بصرف النظر عن  النسب ومستوى الإرتكابات، سواء عبر سياسات الإستقواء بالخارج والتواطوء على المصلحة الوطنية، أو في إدارة الدولة ومؤسساتها ومرافقها تعطيلاً للاستحقاقات والقوانين،

أكمل القراءة »

منظمة العمل الشيوعي في لبنان تدين التدخلات الخارجية وأداء الطبقة السياسية الحاكمة

والخضوع لإملاءاتها والاستجابة لشروطها، والدفع بالوطن للانتماء إلى محاور الصراع الاقليمي وحروبها المدمرة بإدارة اميركية سافرة، الأمر الذي يتناقض مع مصالح ومستقبل شعوب المنطقة ودولها وفي مقدمها وطننا اللبناني.

أكمل القراءة »

أصدر المكتب التنفيذي لمنظمة العمل الشيوعي بياناً حول الاحداث الأخيرة التي شهدتها ساحات الانتفاضة

وتدعوهم إلى الاقلاع عن التجييش الطائفي والمذهبي بالنظر لآثاره التدميرية على البلاد، والتخلي عن نهج المماطلة والبحث عن حلول سياسية فعلية تتجاوب مع تحديات الأزمة وعمقها.

أكمل القراءة »

“الربيع العربي” يُرتجل وطنياً و”يحرج” الاسلامويّة

لو رغب أحد المهتمين في سيكولوجيا الجماهير أن يستعيد شيئاً من مقاربة المفكر الألماني الشهير ويلهام رايش، لكان وَجَد في حضور النسويّة الإسلامويّة وتطلّقاتها وسيولتها في التعامل مع الجسد الأنثوي وحضوره وفعاليته، ما يكفي كتباً. حدث شيء مُشابه في النسويّة الإسلامويّة الشيعيّة إبّان ثورة إيران، كما استمر ممتداً ومتداخلاً مع الصراع بين المعتدلين والمتطرفين فيها.

أكمل القراءة »

الاحتجاجات الايرانية وسياسات البطش “المقدس” !

وهو بالأصل وصف ما جرى في لبنان والعراق بأنها "أعمال شغب" يتوجب قمعها، لاسيما وأن المطالب الاقتصادية – المعيشية سرعان ما تتحول إلى مطالب سياسية، وما يصح على الدولتين اللتين تدوران في فلك نفوذه، أكثر صحة على بيته الداخلي. إلى العراق أوفد على عجل قاسم سليماني للاشراف على القمع بالرصاص.

أكمل القراءة »

الرئاسة وانتفاضة اللبنانيين

فإن سحب سلة الضرائب من الموازنة واقرارها مع الورقة الاصلاحية التي تتناقض مع مصالح البلد الاقتصادية وتفاقم أزماته الاجتماعية، لم توقف انتفاضة اللبنانيين ضدهم وفي مواجهة سياساتهم وأدائهم، وقد أعلن المنتفضون وبالفم الملآن انعدام الثقة المطلق بهم جميعاً دون استثناء.

أكمل القراءة »